صورتي
القاهرة, Egypt
http://www.goodreads.com/mennafawzi اول تجربة نشر من مدونتي رواية "في أرض الحلم" في المكتبات الان

جميع حقوق النشر محفوظة وغير مسموح بالنقل !
سيتم نشر اسم و لينك الحرامية في قسم "امسك حرامي"

"حبيبة في ارض الحلم".. قصة رومانسية طريفة علي حلقات .(تم حذفها.. موجودة كاملة في كتاب " في أرض الحلم " في المكتبات)

حقوق الملكية يا حرامي!

الأحد، 2 يناير، 2011

عملوه الكبار ووقعوا فيه العيال >> (26) العريس


ادارت ملك نظرها بين الجميع في ترقب.. عريس!! نظرت لأمها لتجدها مبتسمة ابتسامة عريضة متلهفة الي رد فعل من ابنتها الحبيبة.. وعصام كذلك يكاد يخترق رأسها ببصره ليعرف ما بداخله وعلي وجه ابتسامة ثابتة، اما ادهم فكان مازال ينظر الي والده يستجمع مرة اخري الخبر الذي اذي مسامعه.. وقلبه..
قالت ملك محاولة ان تبدوطبيعية:"عريس ايه يا انكل؟ من امتي انا بشوف عرسان.. ولا ايه يا مامي؟"
نظرت الي امها مستنجدة..
فقالت صافي:" من دلوقتي يا حبيبتي.. انتي كبرتي خلاص.. ده فاضل علي اخر السنة كام شهر وتبقي متخرجة.. ثم هو انا بقولك عريس صالونات.. ده شافك واعجب بيكي.. مش يعني هنعد قاعدة من اللي انتي متخيلاها.."
قال ادهم بسرعة واهتمام:" فين؟"
التفت له الجميع.. فارتبك وحشر بعض الخبز في فمه محاولا ان يتصنع ان الموضوع بلا اهمية كبيرة ثم قال و هو يمضع:" شافها فين؟"
فقال عصام:" انت عارفه يا ادهم؟ ده ابن ثروت صاحبي.. عمر.. كنتو بتلعبوا مع بعض زمان.."
بصعوبة حاول ادهم ابتلاع الخبز الذي ابي ان يعبر منطقة البلعوم وقال بصوت يختنق:" شافها فين؟"
ربتت ملك علي ظهره و اعطته كوب ماء قائلة:" طب ابلع الاول و بعدين اكلم.."
ثم استدارت الي عصام وقالت:" يا انكل انا برتب من دلوقتي لشغلي.. وحياتي بعد التخرج، بصراحة مفيهاش مكان لعريس خالص.. لما استقر في وظيفة من اللي انا نفسي فيهم ساعتها هفكر في الموضوع ده.."
فقالت صافي:" وايه المشكلة في انك تعملي الاتنين مع بعض.. هو انا لسة هستني لما سيادتك تشتغلي و بعدين تستقري و بعدين تفكري؟؟؟ وهو عمر هيستناكي؟؟.."
ثم قلبت نبرتها الي الجدية وقالت:"ملك! انتي عايزة تزعليني منك تاني؟!"
عصام:" انا مش بقولك اتجوزيه يا ملك انا بقولك شوفيه ، اعدي معاه.. يمكن يعجبك و يخليكي توجديله مكان في خطتك للمستقبل.."
قال ادهم حانقا بعد ان نجح بمجهود جبار ان ينجو من الموت مخنوقا بقطعة الخبز:" هو شاف امها فين؟؟؟"
التفت له الجميع في صدمة.. كان اسلوبه علي حد تعبير ابيه الذي انبه بشدة "شوارعيا"..
قالت صافي ضاحكة في محاولة لتلطيف الجو:" هو مشافش امها يا حبيبي هو شافها هي.. واعجب بيها جدا.."
فقالت ملك هذه المرة بنفاذ صبر:" فين؟؟ شافني فين؟؟"
قال عصام:" مع ادهم.. شافكوا طالعين العمارة مع بعض فا افتكر ادهم اتجوز او خطب و راح قال لبباه.. فلما ثروت كلمني عشان يباركلي .. فهمته الحكاية.. وبعدين امبارح لقيته بيكلمني تاني و بيقولي ان عمر معجب جدا بملك و عايز يتقدملها.."
فقال ادهم مغتاظا:" يا سلام.. عايز يتقدملها من لمحة لمحهلها وهي داخلة العمارة؟؟ ليه يعني شاف ايه بهره اوي كده؟؟ "
نظرت له ملك بتحدي غير معجبة باخر جملة:" نعم؟! مش فاهمة؟؟"
فعاد بكرسيه للخلف لينهض من عليه و يقول لملك في غضب:" تلاقيه شاف كتف ولا ركبة.. مانتي اصلك لو بتحترمي نفسك... " ولم يكمل بل دفعها في كتفها في غضب .. وذهب الي الحمام ليغسل يديه و هو يتمتم غاضبا.. كان من مكانه مرئيا من حجرة السفرة..
قامت ملك خلفه قائلة في حدة:" هوة ده اللي انت شايفه بس جذاب فيا ؟؟ من غير كتف و لا ركبة ابقي مينفعش حد يبصلي؟؟ "
كان منطقها غريبا وسؤالها اغرب..
ولكنها عاد لتقول:"مانت بنتزل معايا وبتشوف لبسي و عارف اني بطلت البـ.... ثم انت اصلا مالك كتف ولاا ركبة.. موضوع العريس ده اصلا حاجة تخصني انا!"
فقال و هو يعتصر الصابونة في يده:"طبعا حاجة تخصك.. وانا مالي فعلا.. اتجوزيه خليه يشبع بالركب!"
عادت في خطوات سريعة غاضبة لمائدة السفرة وقالت و هي تلهث من العصبية:" انكل! حدد معاد مع العريس!"
والتفتت لأدهم الذي وقف امام الحوض مبهوتا لقولها.. والقت عليه نظرة نارية... لقد عبث معها!!.. كان لا يجب ان يفعل، هاهو ضيع مجهود ايام طويلة في بناء شخصيتها الجديدة الهادئة .. اعادها لعنادها وشراستها.. ما كان يجب ان يفرغ غضبه من امر العريس فيها..هو يعلم ان لا ذنب لها.. لم قال ما قاله لها الان.. هاهي تحولت من رافضة للعريس الي موافقة علي مقابلته..لمجرد العند..
تركت المكان دخلت حجرتها بعد القنبلة التي القتها في وجه ادهم..
عصام وملك تابعا الجدال الدائر في ذهول وصمت..
ادهشهم انفعال ادهم بتلك الطريقة، وما اثار عجبهم جرأته في التعامل معها بيده.. لقد اتسعت عينا صافي في انبهار و هي تراه يدفع كتف ابنتها في عنف.. والذي ادهشها اكثر ان ابنتها لم تبد للأمر اهتماما بل انفعلت لأمر اخر لا علاقة له بالموضوع الاساسي.. ثم تحولها المفاجيء و قبول العريس..
قال عصام ذاهلا بعد هدوء العاصفة:" انا مكنتش متخيل ان الموضوع كبير كده.."
فقالت صافي:" ولا انا.. ابنك خرج من الحمام و الصابون لسة علي بقة.. كأنها ضربته علي دماغه.."

                                            ***

بقي كل منهم في غرفته الي اخر اليوم.. ذهبت ملك الي الجامعة بسيارتها دون ادهم.. هي لم تجده من الاساس و لم تنتظره.
استيقظت صافي مرة اخري بعد المرة الاولي التي توقظ فيها ملك و تعود للنوم.. خرجت الي الصالة لتجد ادهم جالسا.. احمر العنين منتفخ الجفون ..هذا الشاب لم ينم ليلة امس..
قالت :" انت منزلتش مع ملك الصبح؟"
فقال بهدوء:" مستنيكي تصحي .."
جلست بجانبه وقالت:" خير.."
ادهم:" اكيد انتي شفتي اللي حصل امبارح.."
صافي:" ده الجيران كلها شافت.. "
ادهم:" طب انتي فسرتيه بأيه.."
صافي :" بدون زعل؟"
اومأ ادهم برأسه..
صافي:" كان فيه قلة احترام..لأتنين كبار قاعدين.. واحد منهم بابك و التانية مامتها.."
ادهم:" انا معرفتش امسك نفسي.. يعني.. اسف.. بس.."
صافي مقاطعة:" انا مزعلتش عشان معنديش شك ان اللي حصل ده كان تصرف من واحد مضايق قوي.. و مش في حالته الطبعية"
ادهم بحرقة:" مضايق قوي..."
صافي:" من مين؟"
ادهم:" انا هقولك انتي.. بس مش عايز بابا يعرف.. عشان كده انا مرحتش الجامعة و استنينهم لما نزلوا همة الاتنين.."
ربتت صافي علي ظهره لتشجعه علي الحديث
ادهم:" انا مش عايز ملك تشوف العريس ده؟"
صافي:" ليه؟"
ادهم:" خايف يعجبها.."
صافي :" طب وماله؟ يا ريت.. دي تبقي حاجة حلوة.."
ادهم:" لأ بالنسبالي تبقي حاجة وحشة.."
صافي بخبث:"ليه انت شايف للعريس شوفة تانية.."
ادهم:" لأ لملك.. بس مش دلوقتي.."
صافي بحنان:" اتكلم علي طول يا ادهم.. بلاش تطويل.."
ادهم بعد ان استجمع شجاعته:" انا بحب ملك و عايز اتجوزها.. ده بعد اذنك .. بس في نفس الوقت عمري ما هقولها غير لما هي كمان تكون عايزة.. لأنها لوعرفت اني بحبها و هي لأ.. علاقتنا هتبوظ.. وهخسر كتير قوي.."
كانت صافي مبتسمة في سعادة وهيام و هو يتحدث عن ملك،ثم قالت مقاطعة:" فانت شايف ان الحل انك تفضل جنبها لحد ما في يوم تقولك ادهم يا خويا يا حبيبي هات بطاقتك وتعالي اشهد علي كتب كتابي.. فين النحررة؟؟ ابوك مكانش كدة! و انت ليه مش عايز تقوله صحيح؟؟"
ادهم:" انا عمري ما خبيت عليه ..بس عشان مش عايز اخسر ثقته فيا مع ملك.. انا متأكد من ثقتك انتي.. لأنك شفتي بنفسك ان بخاف عليها اد ايه.."
صافي :" ازاي يعني؟؟ ده عصام عنده ثقة فظيعة فيك.."
ادهم:" ماشي .. هوعنده ثقة فيا عموما.. بس بابا هيقللق لو عرف ان في مشاعر ناحيتها.. وهيخاف عليها ..خصوصا ان انا و ملك علطول مع بعض.. انا عارف تفكير بابا.. لما يعرف هيقولي ابعد عنها.. وانا مش عايز كده، ده ده السبب اصلا اللي مخليني مش عارف اقولها.."
صافي:" طب انت عايز ايه؟ ملك ترفض العريس؟"
ادهم:" لأ .. متقابلوش اصلا.. انا ايه اللي يضمنني انها ترفضه مش يمكن يعجبها.."
صافي:" طب انا مطلوب مني ايه؟؟"
ادهم:" مش عارف.. كلميها يا طنط.. قوليلها العريس وحش.. اي حاجة.."
صافي:" يا سلام .. بعد ما قلتلها اني هزعل لو مشافتوش؟؟ ثم وبعدها ايه؟؟.. هتعدلي جنبها كده توقف حالها وبس.. ماهي هيجلها عريس تاني وتالت.. انت دورك فين؟؟"
صمت ادهم محتارا..بعد ان قال:" مش عارف يا طنط .. مانا مقدرش اقولها انا متقبلوش.. هتعند.. انا حاسس انها ممكن تكون مهتمة بيا.. انا عارف و متأكد انها بتعزني جدا بس.. خايف اطلع مجرد اخ ليها.. "
فقالت صافي:"خلاص قلها العكس..عارف العيال الصغيرة لما تقلها عكس اللي انت عايزه عشان تعمل اللي انت عايزه بالعند... انت لازم تقنعها بصفتك اخوها بالعريس.. لو هي مهتمة فعلا الموضوع هيخليها تتشال و تتهبد.. انا عارفة بنتي كويس"
كان ادهم ايضا يعرف ملك جيدا.. فكر في الفكرة و اقتنع ..سيستغل لصالحه عند ملك.. الذي قد عاد في بكامل قوته بفضل ادهم..

                                         ***

عندما اجتمعت الاسرة علي الغداء، كان هناك صمت ثقيل.. قطعه ادهم بقوله:" يا جماعة انا عايز اعتذرلكم امبارح انا اتعصبت من غير داعي ..بس كان في مشكلة كبيرة مع واحد صحبي كانت مضيقاني فطلعت عصبيتي في البيت.. معلش"
عصام:" مشكلة ايه يا ادهم اللي تنرفزك كده.. خير؟"
ادهم:" خلاص يا بابا حلتها.. مش عايز اكلم فيها تاني.."
ثم وجه كلامه لملك و قال:" متزعليش يا لوكي.. عارف اني قلتلك كلام سخيف في موضوع العريس.. الف مبروك "
نظرت له ملك بعمق.. هناك خطأ ما..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق